دوحة الطوفان



 
الرئيسيةالتعليمية*س .و .جبحـثاليوميةالأعضاءالتسجيلدخول

Free CursorsMyspace LayoutsMyspace Comments

شاطر | 
 

 (جيل اليوم وثقافة الحقوق)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جنون





السعودية

مُساهمةموضوع: (جيل اليوم وثقافة الحقوق)   الإثنين 28 أبريل 2014, 4:03 am

(جيل اليوم وثقافة الحقوق)


الحصة الخامسة في غرفة المعلمات وبعيداً عن ضغوط العمل وتراكم المهمات بدأت مجموعة من الزميلات يتجاذبن أطراف الحديث ويتبادلن خبراتهن في الطهي وإعداد الأطباق الشهية لأفراد أسرهن
أثناء ذلك كانت المعلمة نورة تجلس في زاوية الغرفة منهمكة في تصحيح كراسات طالباتها وكتبهن لكن هذا لم يمنعها من وضع قلمها الأحمر جانباً ومشاركتهن الحديث قائلة : أنا أعاني من اختلاف الأذواق بين أفراد عائلتي فعلى سبيل المثال لو طهوت طبق المكرونة على العشاء فابنتي الكبرى تريدها مسلوقة بدون أية إضافات ،والوسطى تُفضّلها في صينية مع اللحم المفروم في الفرن
،أما ابني المراهق فإن لم تكن المكرونة حمراء مع الصلصة والدجاج فلن يقبلها مطلقاً!
لذا فأنا اضطر مرغمة لتلبية جميع طلباتهم حتى لا أتلقَّى الملامة من أحدهم!
لم تكد تُنهي كلامها حتى بادرتها زميلة أخرى وقالت : وأنتِ كيف تفضلينها يانوره !!
تنهدت قليلاً ثم قالت : آآآه ..لا تسأليني .. الله يرحم الحال!!


إن المعلمة نورة ماهي إلا نسخة مُكررة لمعظم الأمهات في وقتنا الحاضر ، وأبناؤها مشابهين لكثير من أبناء هذا الجيل .
جيل متطلب أناني يطالب بحقوقه كاملة دون أي نقص بينما لايعرف شيئاً عن واجباته !! جيل أغرقناه بالرفاهية حتى فقدت كل معانيها فأصبحت روتيناً مُملاً يُكبّلهم بقيود الطفش والملل التي لايكاد أحد منهم إلا ويشكو منها !!


أعزائي ...ألا تتفقون معي أن نوره وأمثالها هن مصدر الخلل في ذلك ؟.!


نعم ..فهي لم تُربي أبناءها كما ربّاها والداها حيث تعتقد -وغيرها كثير-أن تلك التربية لم تعد مُجدية في وقتنا الحاضر تلك التربية التي كانت تجعل جميع أفراد الأسرة يتحلقون حول صنف واحد من الطعام ويكفيهم ثناء والدهم ورضا جدتهم على طبخ والدتهم بأن يلتهموا كل مايُقدّم إليهم دون أدنى تفكير بالاعتراض أو التغيير يصاحبهم مع ذلك شعور داخلي بالرضا والسعادة!
لقدكان تحقيق إعجاب الوالدين وكبار السن كالأجدادوالأعمام - آنذاك- هو أقصى أمانيهم فنجدهم يتسابقون على خدمتهم وطلب ودّهم ورضاهم . فتكاملت عندها حلقات السلسة التربوية فالصغار يستجيبون للكبارويقدّرونهم فكان المجتمع متماسكاً قوياً يصعب التأثير عليه والمساس بشيء من ثوابته .


أما الآن فالأمر مختلف تماماً فالوالدان همهما الوحيد هو السعي الحثيث لتلبية طلبات أبنائهم أيَّا كانت والمسارعة في مكافأتهم على أي شيء يفعلونه وإن كان من صميم واجباتهم!
فانقلبت الآية وانتكس الوضع فصارالآباء يطلبون رضا أبنائهم ويحاولون جاهدين كسب محبتهم ونيل إعجابهم -وعلى سبيل المثال - فلقد أصبح مألوفاً لدينا وفي أغلب اجتماعاتنا العائلية أن نجد الأمهات

يقمن بالتخديم على الحاضرين والقيام بواجب الضيافة كالشاي والقهوة بينما تتربع بناتهن مع الضيوف بانتظار الخدمة وتقديم الضيافة من الأم والتي تبدو - مع الأسف - ممتنة سعيدة لمجرد أن ابنتها جاملتها ورضيت بالجلوس مع الضيوف !

كما نجد أن بعض الأمهات قد تطور الأمر عندها تطوراً خطيراً لدرجة مقاطعة بعض أقاربها وعزوفها عن حضور مناسباتهم لمجرد أنهم لايروقون لبناتها ولا تستهويهن اجتماعاتهم ،بينما أبواب بيتها مفتوحة على مصراعيها لصديقات وزميلات بناتها !



أي خلل هذا الذي سعينا إليه وبادرنا إلى تطبيقه ؟!


نعم لقد عزّزنا في هذا الجيل ثقافة المطالبة بالحقوق لكننا نسينا أو تناسينا أن نوازن بين كفتي الميزان وذلك أن حصولهم على هذه الحقوق لابد أن يقابلها أداؤهم للواجبات حتّى لايكون هناك خلل في ميزاننا الاجتماعي !


وهذا مايفسر - من وجهة نظري-كثرة حالات الطلاق بين أبناء هذا الجيل الذي لم يعد قادراًعلى تحمل مسؤولية نفسه فكيف به يتحمل مسؤولية غيره !!


كما نلحظ كذلك التدهور الملحوظ في التعليم وذلك عندما أوحينا لطلابنا - بشكل أو بآخر- أن من حقّهم تقييم معلميهم والحكم عليهم بل قد يصل الأمرأحياناً إلى التطاول عليهم إما لفظياً أوجسدياً.


إذن ..لنعيد ترتيب أوراقنا ولانكتفي بكيل الاتهامات لهذا الجيل والتباكي على حاله ؟! ولندرك أننا السبب الرئيس في هذه المشكلة - وإن لم نقصد- ولنبدأ الحل من ذواتنا ،ومن تغيير طريقة تفكيرنا لأننا إذا اكتشفنا المشكلة فلن نتعب كثيراً في إيجاد الحلول ففي شريعتنا الإسلامية ودعوتها الراقية إلى التوسط في كل الأمور، ومراعاتها التربوية للحقوق والواجبات مايغنينا عن البحث في أصول ووسائل التربية الحديثة أو القديمة فبين يديها الحل الناجع لكل هذه المشكلات .
.

لن يتطلب منَّاالأمر إلا الاقتناع بوجود مشكلة أولاً ثم البدء بتنفيذ الحلول .. فهل من مشمِّر ؟!


بقلم : ميسون الرميح
كلام رائع
راق لي فنقلته لكم bounce
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الطوفان



avatar

السعودية

مُساهمةموضوع: رد: (جيل اليوم وثقافة الحقوق)   الثلاثاء 29 أبريل 2014, 4:59 am

عذرا نورة :
رضا الناس غاية لا تدرك ، ورضا الله غاية لا تترك
فاترك ما لا يدرك ، وادرك ما لا يترك

شكرا جنون



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
(جيل اليوم وثقافة الحقوق)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دوحة الطوفان  :: 

۩۞۩ دوح الأسرة والمجتمع ۩۞۩

 ::  ::+:: دوحة المرأة والطفل ::+::
-
انتقل الى: